نريد شبيه لبندلتون

نريد شبيه لبندلتون

منقذ داغر
عام١٨٨١أغتيل رئيس أمريكا،الجمهوري گارفيلد من قبل شخص أعتقد أن حقه في التعيين بوظيفة مرموقة قد أستُلب بسبب نظام الغنائم spoil system الذي كان معتمداً في الوظيفة العامة بأمريكا والذي يعد(كما هو لدينا الان) الوظيفة العامة والمناصب الحكومية غنيمة يتقاسمها الفائزون بالانتخابات. بموجب هذا النظام كان الحزب الفائز بالانتخابات يوزع الوظائف على أنصاره مكافأةً لهم على دعمهم له.أدى الحادث لحملة أعلامية واسعة بخاصة بعد أن أفاد تقرير اللجنة التي شكلت بعد الحادث ،أن الأحساس بالظلم من قبل القاتل دفعه لأغتيال الرئيس. بعد ذاك تبنى الكونغرس أحداث أصلاحات في الخدمة المدنية يتم بموجبها تعيين الأكفأ للوظيفة. وقد تبنى السيناتور بندلتون تشريعاً في الكونغرس ينص على اصلاحات واسعة ،وصدر على أثرها قانون بندلتن في١٨٨٣الذي حد من سلطة حزب الرئيس على التعيين.
إذا كان أغتيال الرئيس الأمريكي أدى لذلك الأصلاح التاريخي،أفلا تكفينا دماء مئات الشهداء وألوف الجرحى، بل والتخلف الذي نعانيه،ألا يكفينا كل ذلك ليحرك
‏في نوابنا الحس بضرورة هذا التشريع؟ ألا تحرك فينا عدالة رموزنا الدينية في مساواتهم لرعيتهم وعدم تفضيلهم لخاصتهم،لكي يظهر لدينا شبيه لا لعلي ولا لعمر ،بل أضعف الايمان،شبيه لبندلتن

Leave a Comment

Your email address will not be published.