مجتمعنا يتحول…مجتمعنا صحي

مجتمعنا يتحول…مجتمعنا صحي

منقذ داغر
كباحث اجتماعي أجرى عدد كبير من الأبحاث الميدانية خلال العقدين الماضيين يمكنني تشخيص عدد من حالات الصدام(أو ما يسميه الوردي التناشز) الاجتماعي والناجمة أساساً من الانفتاح السريع للمجتمع العراقي نتيجة الثورة الرقمية من جهة والقدرة على السفر من جهة ثانية وتغير النظام السياسي من جهة ثالثة. وهنا سأسجل أهم حالات الصدام الفكري والقيمي والسلطوي والذي أدى إلى حالة انتقالية من مجتمع تقليدي إلى مجتمع معاصر. هذا الانتقال والتصادم هو المسؤول عن حالة عدم الاستقرار التي نشهدها في المجتمع وما ينجم عنها ظواهر يعدها البعض سلبية في حين أراها مظاهر تحول طالما شهدتها المجتمعات عندما مرت بتحولات مماثلة لما نمر بها.
أهم حالات الصدام(التناشز) الاجتماعي هي:
-صدام قيم الديمقراطية والمساواة مع قيم الواسطة،والتمييز الجنسي،والطائفي والعرقي.
-صدام توفر وحرية المعلومة من خلال الشبكة العنكبوتية وبأقل جهد مع المحتكرين التقليديين للمعلومة(الأسرة ،والمدرسة والمسجد).
-صدام قيم العشيرة والطائفة والعرق والمنطقة مع قيم العولمة والانسانية.
-صدام المهن التقليدية مع مهن التكنولوجيا الحديثة وما يستتبعها من قيم جديدة على المجتمع.
-صدام التحول في دور الدولة من الدولة الريعية الى الدولة التنظيمية.
-صدام محتكري السلطة التقليدية(الدولة والمدرسة والدين والأسرة) مع أصحاب السلطة الحديثة:الفرد والمعلومة والتكنولوجيا .
-صدام ثقافة الجماعة التي يقوم عليها المجتمع التقليدي الى ثقافة الفرد والشبكات التي يقوم عليها المجتمع الحديث.
بأختصار فأن هناك صراعين اساسيين تفرعت عنها كل الصراعات السابقة:
1. صراع يخص العراق يتمثل في تهاوي قوى السلطة التقليدية التي تقوم على تراتبية السلطة الابوية والشمولية وتحديها من قبل قوى السلطة الصاعدة التي تقوم على الديمقراطية والأقناع بدلاً عن التسلط والأخضاع.
2. صراع عالمي(والعراق جزء منه) يتمثل في التحول من عصر الانتاج والتصنيع الى عصر الخدمات والرقمية.

Leave a Comment

Your email address will not be published.